اخبار لبنانسلايدر

اتصال بين الرئيسين عون والأسد.. ماذا تضمن؟

قالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية إن “الرئيس ميشال عون أجرى قبل يومين اتصالاً بالرئيس السوري بشار الأسد، وناقش معه العلاقات الثنائية وملف ترسيم الحدود البحرية، واتفقا على تشكيل وفود رسمية من الوزارات والإدارات الرسمية في البلدين، لعقد اجتماعات في بيروت ودمشق من أجل التوصل سريعاً إلى اتفاق، خصوصاً أن نقاط النزاع ليست من النوع غير القابل للعلاج، وإن كانت تحتاج إلى نقاش تقني وقانوني”.

وبحسب الصحيفة “أكد عون والأسد أن المباحثات اللبنانية – السورية حول ملف ترسيم الحدود ستتم من دون أي وسيط وأن ما يتفق عليه الطرفان سيتم توثيقه كمعاهدة بين بلدين ولا يكون شبيهاً في أي حال من الأحوال بما جرى مع إسرائيل، لا لناحية وجود وسيط أميركي أو حاجة إلى ضمانات أممية أو دولية ولا إلى تفاوض غير مباشر”، وتابعت “باشرت الجهات المعنية في البلدين إعداد الأوراق الخاصة بالإحداثيات والخطوط الخاصة بالمناطق الاقتصادية الخالصة لكلا الجانبين”.

ولفتت الصحيفة الى ان “لبنان تلقى رسالة رسمية من وزارة الخارجية القبرصية، تستعجل إطلاق الحوار بين الجانبين لإعادة ترتيب الأمور بين البلدين في ضوء ما تمّ التوصل إليه بين لبنان وكيان الاحتلال”، واضافت ان “لبنان طلب من السلطات القبرصية تأجيل إيفاد وفد رسمي إلى بيروت حتى نهاية الأسبوع المقبل، ريثما يتم تثبيت التفاهم البحري مع كيان الاحتلال، ما يسمح بإطلاق البحث مع قبرص تحت عنوان (تصحيح النقاط والإحداثيات) قبل إعادة تثبيتها لدى الأمم المتحدة”.

المصدر: صحيفة الاخبار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. *الشيخ جمال الدين شبيب في حديث لإذعة النور : أدعو الأمة للوقوف صفا واحدا في مواجهة الفكر المتطرف المنحرف*

    حل الشيخ جمال الدين شبيب ” رئيس الهيئة الإسلامية للإعلام في لبنان ” ضيفا على أثير إذاعة النور في حوار حول الإعتداء الإرهابي الذي استهدف مقام الإمام أحمد بن الامام الكاظم في شيراز.
    بداية نتقدم بواجب العزاء من سماحه السيد القائد و السيد رئيس الجمهوريه الاسلامية السيد رئيسي ومن القيادة الايرانية والشعب الايراني المسلم بأصدق مشاعر العزاء والمواساة بهذه الجريمة النكراء. التي اصابت كل مؤمن ومسلم في مشارق الارض ومغاربها.

    وأكد الشيخ شبيب أن من نفذ هذه الجريمة النكراء وحوش بشرية ،تم غسل أدمغتها وتعبئتها بفكر متطرف منحرف عن تعاليم الإسلام المحمدي الاصيل، واستغلتها اجهزة المخابرات الصهيونية والأمريكية لتنفيذ مآربها في حربها على الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
    وأشار الشيخ شبيب إلى أن الهدف من الإعتداء إثارة الفتنة ومعاقبة الجمهورية الإسلامية، على مواقفها المبدئية الشرعية في نصرة المستضعفين ،ولاسيما الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان واحتلال اسرائيلي غاشم منذ عقود.
    وأضاف: الجهات المعادية نفسها تسيء عبر غوغل إلى كل من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب من جهة وإلى السيدة عائشة أم المؤمنين لتشعل نار الفتنة بين المسلمين.
    ولفت الشيخ شبيب إلى أن حرمة الدم المسلم تكاد تكون من المعلوم من الدين بالضرورة. فآيات صريحة وأحاديث نبوية صحيحة كثيرة يعرفها جل المسلمين تحذر من سفك الدماء. لكن الفكر الخارجي المدعوم من بعض الانظمة وأجهزة المخابرات ذات الباع الطويل في دراسة الشرق وأديانه ومذاهبه، استطاعت أن تستولد لنا مسوخا بشرية تهدد المسلمين وتغتالهم في عقر دارهم.
    ودعا الشيخ شبيب الامة الإسلامية بمذاهبها العقدية والفقهية إلى الوقوف صفا واحدا في مواجهه هذا الفكر المتطرف المنحرف الخارجي. والقيام بواجبها خاصه دور الافتاء والمفتين من أجل فضح هذا الفكر وكشف زيفه وضلاله ومحاصرته بالوعي والتنوير. وصولا إلى القضاء عليه ونبذه وعدم تأمين أي بيئة حاضنة له ابدا.(28/10/2022)

زر الذهاب إلى الأعلى