أخبار لبنان

يعقوب: طاولة الحوار هي خشبة الخلاص

في ظلّ استعصاء القوى السياسية من ناحية انتخاب رئيس للجمهورية والاتفاق على مُرشح يلتقي حوله كل الاطراف، لا يزال الملف الرئاسي عالقاً في متاهات وزواريب وحسابات بعض الأحزاب اللبنانية..

وبالرغم من المبادرات والتحركات المكوكية التي بدأت من عند الاعتدال الوطني فالاشتراكي من ثم  التيار الوطني الحر التي ظهرت على شكل زيارة استطلاع من عين التينة، إلا أن هذا الأمر لم يحقق الهدف حتى الساعة.

هذه المبادرات الداخلية قد تتقاطع مع المساعي الخارجية الفرنسية والقطرية لإنضاج ظروف التوافق الا انها تتوقف عند مقطرح رئيس مجلس النواب نبيه بري الداعي للحوار والتشاور على طاولة تجمع كل الاطراف دون شروط او قيود.. فهي خشبة الخلاص للوصول إلى حل لإنهاء الفراغ.

على ما يبدو أن الحديث عن انتاج رئيس صنع في لبنان لم ينضج بعد.. وان كلمة السر ستبقى داخل عين التينة حصرا.. فلا رئيس مُرتقب دون طاولة مستديرة برئاسة بري..

واقل ما يمكن القول عن هذا الملف تحديدا وعن ما تشهده الساحة اللبنانية من “عجقة” أحزاب وتيارات.. إنها حتى الساعة حركة بلا بركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى